أخر تحديث : الإثنين 28 دجنبر 2020 - 7:27 مساءً

“الهتماء” و”بقايا شجون بليلة” جديد لكنيزي

بتاريخ 28 ديسمبر, 2020
“الهتماء” و”بقايا شجون بليلة” جديد لكنيزي

أعلنت مؤسسة النيل والفرات بمصر ومنظمة صدى المستقبل للإعلام بليبيا، أخيرا عن فوز الأديب والشاعر الطاهر لكنيزي من المغرب بالجائزة الأولى في صنف الرواية، ضمن الدورة الأولى لمسابقة فارس الإبداع العربي، عن روايته “الهتماء”.
ومن المنتظر أن تتبنى المؤسستان الرواية نفسها وتعملان على طبعها ونشرها وتوزيعها بالوطن العربي.
وبالموازاة مع ذلك، أصدر الطاهر لكنيزي، المقيم بسيدي بنور، ديوانا جديدا ضمن منشورات حلقة الفكر المغربي، موسوما ب”بقايا شجون بليلة”، وصمم لوحة غلافه الفنان السوري المبدع نضال خويص.
ونقرأ من نص، “سأعصر أعناب قلبي” :
بِحِكْمَةِ طِفْلٍ يُقَشِّرُ جِذْعَ الْحِكايةِ
أَسْأَلُ قافِيَتي:
ما الَّذي تَسْتَطيعُ اللُّغاتُ بكامِلِ عُدَّتِها
مَتْحَهُ لأَحاسيسَ هَيْمى
وَماءُ التَّواصُلِ أَصْبَحَ غَوْراً
***
تُطَوِّحُ بي خَيْبَتي في دَياجي الْأَسى
حينَ أُدْرِكُ أَنَّكِ لا تَقْرَئينَ
عَلى طِرْسِ خَدّي
سَأَرْقُمُ حُزْني بِدَمْعٍ تَبَلّرَ مِلْحُهُ
في هُدُبٍ مَنْذورَةٍ لِلْبُكاء
فَكَيْفَ تَفُكّينَ رَسْمَ النُّدوبِ وَسِرَّ التّجاعيدِ
تَحْتَ ظِلالِ الْمَساحيقِ
تَسْتَقْرِئينَ اسْتِعاراتِ عُشْبٍ بِكُلِّ الْفُصولِ
وَلا تَفْقَهينَ ظواهِرَ حَرْفي؟
كَأَنَّ عَلى دَرَفاتِ الأَحاسيسِ أقْفالُها وَتُروس.