أخر تحديث : الأربعاء 9 نونبر 2022 - 7:23 صباحًا

مجدوب البهجة وبشارة الخير جديدا الهلالي

بتاريخ 9 نوفمبر, 2022
مجدوب البهجة وبشارة الخير جديدا الهلالي

الديوانان استرجاع لذكريات الشاعرة بدروب وتراث البهجة

أصدرت الشاعرة وأستاذة اللغة العربية، بشرى الهلالي ديوانين زجلين، وسمت الأول ب”مجدوب البهجة” والثاني ب”بشارة الخير”، عن مطبعة “غاغارين تكنو”، يقع الأول في 98 صفحة والثاني في 126 صفحة من الحجم المتوسط.
وسبق للشاعرة إصدار ديوان شعري فصيح بعنوان: “بوح النهر الجاري”، يختلف تماما عن تيمة الديوانين الزجلين، اللذين عمدت من خلالهما إلى العودة للاغتراف من متاهات الطفولة بأزقة وشوارع المدينة الحمراء، التي لا زالت ملتصقة بكينونتها رغم ابتعادها عنها لأكثر من 35 سنة بسبب العمل والاستقرار الأسري.
ورغم أنها خلقت لنفسها عالما بعروس الشواطئ (الجديدة)، فإن مراكش مسقط الرأس والقلب، ظلت حاضرة في مخيالها تفرض عليها أنماط حياتية خاصة تعود إليها كلما اشتد بها الحنين لتغرف منها ما يعينها على تجاوز متاعب المعيش اليومي.
ولعل ما يؤكد ذلك كلمات الإهداء، التي وجهتها إلى مدرستها الأولى، الأطلس والنخيل والصومعة، التي تمتح من عطر التربة الندية وظلال وسكون وهدوء وروعة المكان والزمان، التي تعلم منها مجذوب البهجة، في إحالة على تاريخ وتراث البهجة (مراكش).
وورد في ديوان “مجذوب البهجة”:
عملت راسي فراسي وقلت اجي آ راسي
ندير فيها بطل ونبيع فزمان النحس نحاسي
لبست من الحرير شلا اثواب وكسيت بيه لساني
ساعة من الحلقة خرجت عريان وعند بالي كاسي…
ولم تبتعد كثيرا، في ديوانها الثاني (بشارة الخير)، عن محتوى الديوان الأول، بل مزجت بين فترات طفولتها ومحيطها القريب جدا (الأسرة)، وأهدته إلى أمها وأبيها، أمها التي أرضعتها شموس الأطلس وأبيها الذي سمى الصرخة الأولى منها بشارة الخير (بشرى).
ونسجت أغلب قصائدها من خيوط معيش أيامها وشهورها وسنواتها الأولى، وربطتها بمتاهات الزمان والمكان وبسطت من خلالها حكايات وقصصا روت من خلالها وقدمت لمحات وصورا معبرة عما عاشته وسط عائلتها الصغيرة (أسرتها) والكبيرة (مراكش) بمتاهاتها وغرائبها وعجائبها.
تقول في إحدى قصائدها بديوان بشارة الخير:
يا مجذوب الماء والريح دخل هاد القلب وطلب التسليم
هادي بشارة الخير
لا تخاف لا تفزع وبات مع الحية إذا عملتي النية
لله يا مدينة مراكش عملي مع بشارة الخير مزية
كحلي عيونها بالبديع والمنارة والباهية حتى هي