أخر تحديث : الجمعة 5 مارس 2021 - 8:14 صباحًا

الضربات الترجيحية ترجح كفة المحمدية

بتاريخ 5 مارس , 2021
الضربات الترجيحية ترجح كفة المحمدية

إبراهيم زباير
استقبل شباب المحمدية نظيره الدفاع الجديدي بملعب البشير برسم دور ثمن كأس العرش، وكلاهما يطمح للوصول للدور المقبل.
الفريقان دخلا اللقاء بتشكيلتيهما اللتين تم الاعتماد عليهما في المباريات الأخيرة مع غيابات لدى الزوار.
الجديديون استحوذوا على الكرة دون نجاعة رغم تنظيمهم وانتشارهم الجيد في رقعة اللعب لكن تسرعهم جعلهم يقعون في التمرير الخاطئ واكتفاء الشباب بالدفاع والاعتماد على المرتدات، أثمرت هدفين للشباب من رجل أسامة المليوي د3 مغالطا الحارس سفيان بورحو الذي أخطأ التقدير في التصدي للكرة، وفي د14 حيث يتحمل الدفاع بأكمله المسؤولية بعدم تعامل لاعبيه بالجدية المطلوبة للحد من تسربات كمال لقيرع الذي فعل ما شاء له في الجهة اليسرى وعذب عبد الحميد فراس.
رد فعل الجديدة جاء من تسديدة لجمعة مسعود شوكا الذي دلل الفارق لكن الحكم المساعد أعلن تسلله رافضا سلامة الهدف. ومن ضربة خطأ سجل المهدي قرناص هدفا رائعا في الزاوية التسعين لمرمى الحارس لحرار د23، وعدل الكفتين ياسين الذهبي بهدف رائع د76، وفي د 99 لم يثق البديل حمزة هنوري في قدراته وتباطأ في التسديد مفوتا فرصة التقدم رغم انفراده مع الحارس، و”حين تضيع تستقبل”، وذلك ما وقع حيث عاقبه إسماعيل المترجي بهدف ثالث للشباب، رد عليه إبراهيم نجم الدين بهدف التعادل د103.
في المجمل مهرجان أهداف (3/3)، اندفاع من كلا الجانبين، واحتكاكات كثيرة وخمس إنذارات: ثلاثة في صفوف الجديدة وإنذاران للمحمدية حصيلة الوقت القانوني والشوطين الإضافيين ليلتجئ الطرفان للضربات الترجيحية التي أعطت الامتياز لشباب المحمدية (5/3) دون تنفيذ الضربة الخامسة للدفاع الجديدي حيث ضيع المهاجم جمعة مسعود شوكا مرسلا الكرة فوق المرمى، وبذلك سيواجه أبناء فضالة الوداد البيضاوي في دور الربع، بينما سيصوب المدرب عبد الحق بنشيخة اهتمامه على تصحيح ما يشوب خطوطه من شوائب والتركيز على ما تبقى من جولات البطولة الاحترافية.